GEOMATICS


مرحبا بك
عزيزي الزائر/ه ان لم تكن عضوا لدينا

نرحب بتسجيلك لدينا لكي تستفيد بكامل الصلاحيات
مع تحيات
مجموعة جيوماتيكس المصرية


]

GEOMATICS

موقع ومنتدى متخصص في علوم نظم المعلومات الجغرافية والمساحة والاستشعار عن بعد
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
العدد الثالث من مجلة ايجى ماتكس على الرابط التالى: http://www.4shared.com/office/4cReseu0/EGYMATICS_2012.html
مطلوب مشرفين للمنتدى ، التفاصيل فى منتدى الإعلانات:

شاطر | 
 

 الغابات فى الوطن العربى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
acco
عضو ماسي
avatar

ذكر السرطان الحصان
عدد المساهمات : 139
تاريخ الميلاد : 01/07/1990
تاريخ التسجيل : 17/03/2009
العمر : 27
الموقع : 3ainshams/cairo/eypt
العمل/الترفيه : knowing new languages

مُساهمةموضوع: الغابات فى الوطن العربى   الإثنين مارس 30, 2009 2:45 pm

الغابات ... الوقاية من التلوث

د. عايد راضي خنفر

خبير في علوم البيئة






الغابات في الوطن العربي:

تتكون الغابات في الوطن العربي من غابات طبيعية وأشجار منتشرة ومن غابات اصطناعية، وتعتبر الغابات في الوطن العربي حاليًا ضئيلة جدًا وهناك تباين كبير في توزيعها بين الأقاليم وبين الدول من جهة ومن جهة أخرى داخل البلد الواحد وذلك لتباين الظروف المناخية والبيئية بشكل عام في الوطن العربي والتي تلعب دورًا هامًا في تباين وتنوع الأنواع، حيث يمتد الوطن العربي من ساحل البحر المتوسط شمالا إلى خط الاستواء جنوباً ومن الخليج العربي شرقاً إلى ساحل المحيط الأطلسي غربًا، ونتيجة لاختلاف تضاريسه وتمايز أنواع تربته وتباين مناخه تنوعت بيئاته وتعددت مناطقه النباتية ومجموعاته الشجرية التي تدرجت من أشجار وغابات المناطق الباردة والمعتدلة في أقصى شماله وعلى مرتفعاته إلى بعض الأنواع عريضة الأوراق خصوصًا في المناطق المدارية الرطبة وشبه الرطبة وشبه الجافة من سواحل البحر المتوسط إلى الأنواع الاستوائية التي تنتشر في المناطق الاستوائية أو في المناطق الصحراوية وفي المناطق المدارية وشبه المدارية والاستوائية.
إلى الأنواع الاستوائية التي تنتشر في المناطق الاستوائية أو في المناطق الصحراوية وفي المناطق المدارية وشبه المدارية والاستوائية. وتقدر مساحة الغابات في الوطن العربي حاليًا بحوالي (83.6) مليون هكتار أي ما يساوي حوالي (5.9%) من مجمل المساحة البالغة (14.154) مليون كيلومتر مربع، وهذه المساحة من الغابات ما هي إلا بقايا غابات الماضي التي كانت تغطى أكثر من 50% من مساحة الوطن العربي والتي اندثرت نتيجة الاحتطاب والقطع الجائر والجفاف. وتقسم أنواع الغابات في الوطن العربي إلى:



الغابات المخروطية:

التي توجد أغلب أنواعها في منطقة حوض البحر المتوسط وفي البيئات الرطبة وشبه الرطبة وهذه الغابات إما أن تكون نقية أو مختلطة مع أنواع عريضة الأوراق ومن أهم أنواعها غابات الصنوبر والسرو وأهم الأشجار المتواجدة هي الصنوبر الحلبي والأرز والعرعر والشيح وغيرها.



الغابات ذات الأوراق العريضة:

وتنتشر انتشارًا واسعًا في كل أقاليم الوطن العربي ومن أهم أشجارها البلوط والجوز والبطوم والخروب والسنديان في منطقة البحر المتوسط والأكاسيا والأثل في المناطق المدارية، كذلك تنتشر غابات أخرى لا تشكل غابات نقية وانتشارها محدود حيث تنتشر في المناطق الاستوائية بالوطن العربي.



محاربة التلوث:

الغابات لا تمثل مجرد مرافق سياحية كما عند البعض فعدا عن أنها مصدر للخشب والوقود والواصلات والورق فأوراقها الخضراء تلعب دورا مهما بانبعاث الأكسجين وامتصاص ما اصطلحه العلماء " بالغازات الدفيئة " وهي الغازات التي تزيد من حرارة الجو، منها غاز ثاني أكسيد الكربون ويحتل وحده ثلثي المجموعة وغاز الميثان وأكسيد النيتروجين واقية عالمنا من هذه الغازات السامة. فالنباتات تمتص غاز ثاني أكسيد الكبريت بدرجات متباينة فالأوراق العريضة الملساء لها قدرة أكبر على الامتصاص وذلك عائد الى طبيعتها التكوينية الفسيولوجية والمورفولوجية حيث تمتصه وتحوله الى سولفات مما يخفف من سميته وتنقله عبر الجذور الى التربة،وتعتبر أشجار الموز من أكثر الأشجار قدرة على امتصاص هذا الغاز السام بطاقة تبلغ 180 جراما. أما غاز أول أكسيد الكربون فتمتصه الأنواع النباتية وتتمثله في عملية الاستقلاب وبصورة نشطة في الضوء والظلام وتحوله داخل أنسجتها الى ثاني أكسيد الكربون والذي يستفاد منه بعملية التمثيل الضوئي Photosynthesis وتشير الدراسات البيئية أن حزاما أخضر من الأشجار عرضه 30م، يخفض تركيز غاز أول أكسيد الكربون بنسبة تصل الى 60% وان كيلو مترا مربعا من الأشجار يمتص يوميا من 12-120 كلجم من هذا الغاز وفي المقابل تطلق النباتات الى الجو الأكسجين وغاز ثاني أكسيد الكربون وفي مناطق الغابات والأحزمة الخضراء يستهلك كل متر واحد من المادة الخشبية 1.83 طن من غاز ثاني أكسيد الكربون وتطلق 1.23 طن من الأكسجين. أما الكيلو متر مربع الواحد المزروع بنبات الحور ذي الأوراق المسطحة الملساء والقامة الباسقة لارتفاع قد يصل الى 14م فيعطي خلال فصل النمو الواحد نحو 1200 طن من الأكسجين ويمتص 1640 طن من ثاني أكسيد الكربون، والحور نبات يعيش في المناطق الجافة والشبه جافة بشرط توافر مياه الري.



على مستوى التلوث بالغبار تلعب الغابات والمناطق المشجرة حول المدن وداخلها دورا مهما في تنقية الهواء من الغبار والجزيئات العالقة به خاصة في المناطق الصناعية ويذكر العلماء بان الغابة يمكن أن تخفض عدد هذه الجزيئات بمعدل يتراوح بين 100-1000 مرة وتحتجز ما بين 40-80% من كميتها الموجودة في الهواء. وتمتص الأشجار والنباتات الغازات السامة إما مباشرة أو بعد ذوبانها في مياه الأمطار ويذكر بأن الهكتار الواحد من الغابات ينقي 18 مليون متر مكعب من الهواء على مدار العام الواحد. وتستطيع الأشجار المعمرة ذات الأوراق المدبرة كالصنوبر والسرو احتجاز كميات أكبر من الجزيئات العالقة في الهواء إذا ما قورنت بالأشجار ذات الأوراق المسطحة.



الغابات والتنوع الأحيائي:

فالغابة تجمع حي يضم كائنات نباتية وحيوانية على غاية من التنوع يجمع بينها عدد لا حصر له من العلاقات المتداخلة ولعل السمتين المميزتين للمنظومة البيئية الغابية هما ما تتميز به الأشجار من كثافة عددية وما تمارسه الغابة من تأثير في بقية الأنواع النباتية والحيوانية، فبتحلل أوراق الأشجار المتساقطة على الأرض تزيد نسبة المادة العضوية وتزداد خصوبة التربة، كذلك نلاحظ أن بعض بذور الأشجار كالصنوبر تكون مصدرًا لغذاء بعض الطيور التي تعيش في الغابة، كذلك تمثل أوراق الأشجار الغذاء المفضل لأصناف عديدة من الحشرات وبالتالي فإن بعض الكائنات الحيوانية كالطيور والحشرات تسهم بدورها هي الأخرى في توفير الظروف الملائمة للنمو السليم للأشجار وذلك بما تقدمه من خدمات كالتلقيح أو من نثر للحبوب والبذور.
والحشرات تسهم بدورها هي الأخرى في توفير الظروف الملائمة للنمو السليم للأشجار وذلك بما تقدمه من خدمات. أي أن نمو الأشجار في الغابات على عدة طبقات واضحة المعالم تتفاوت أطوالها حتى تصل إلى 40 مترًا، وتنوع المستويات المتعددة للغطاء الغابي أدى إلى تعدد درجات كثافتها الضوئية ومستويات رطوبتها مما يسمح بوجود أنواع من الأحياء تتعايش معها في حيز ضيق وبذلك تعتبر الغابات أغنى أجزاء سطح الأرض بأنواع الكائنات الحية المختلفة فنلاحظ مثلا أن الهكتار الواحد من الغابات المطيرة المختلطة يضم 300 نوع من الأشجار كما وجد أن رقعة مساحتها 5 كم2 من الغابات المطيرة تضم أكثر من (1300 نوع من الفراش) و(600 نوع من الطيور) كما وجد أن شجرة واحدة تضم (43 نوعًا من النمل) وهذا التنوع في الحياة النباتية والحيوانية مهم للإنسان لأنه ضروري لإنتاج الأغذية والأدوية والمواد الخام وغيرها.



فوائد الغابات:

1.

تعتبر مصدرًا رئيسيًا لخشب الصناعة.
2.

تعتبر مصدرًا رئيسيًا لإنتاج خشب الوقود والفحم النباتي حيث أن الاستهلاك العالمي منه بلغ حوالي 1800 مليون متر مكعب يستهلك منه العالم النامي قرابة 90%.
3.

تعتبر مصدرًا رئيسيًا لإنتاج الأكسجين أثناء قيامها بعمليات البناء الضوئي ونحن نعلم أن عمليات تنفس الإنسان والحيوان والنبات وتحلل كل الكائنات تتطلب توفر كميات من الأكسجين وهذه الكميات تقريبًا توفرها الأشجار سنويًا.
4.

تساعد الغابات على تقليل الضجيج والضوضاء.
5.

تسهم الغابات في التقليل من تلوث الهواء الجوي.
6.

تسهم الغابات في التقليل من الفيضانات والجفاف إذ أن الأمطار عند تساقطها على المناطق الغابية لا تصل إلى التربة مباشرة حيث تظل نسبة قرابة 60% من هذه التساقطات عالقة بالأوراق وبالتالي تحد من حدة الفيضانات.
7.

تستخدم أشجار الغابات كمصدات للرياح لحماية المحاصيل الزراعية من شدة الرياح وبالتالي زيادة إنتاجيتها.
8.

تستخدم أشجار الغابات كأحزمة وقاية حول المدن والقرى لحمايتها من زحف الرمال.
9.

تعتبر الغابات ملاذا للإنسان حيث أنها توفر له شعورًا بالراحة والطمائنينة وتزوده بالهواء النقي وبمكاسب ترفيهية لا يمكن أن توفرها له أية منشأة صناعية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.acco.com
 
الغابات فى الوطن العربى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
GEOMATICS :: قسم علم الجغرافيا والخرائط :: منتدى الجغرافيا الطبيعية-
انتقل الى: